+ مدونة المتروبوليت سلوان أونر +



أرشيف التصنيف:'عظات'

لطالما أحببت العمل مع الشباب لأن كنت أرى فيهم تلك الروح الحية التي لا تقبل بالأمر الواقع الغير الصحيح، أو الجامد الغير الحي. راغبين أن يجددوا الماضي والحاضر ليكون المستقبل في أفضل حال. وكأنهم يحملون شعلة ملتهبة لا تنطفئ ولطالما ناشدتهم بذلك، مركّزاً دوما على أن المستقبل لا يمكن أن يكون أفضل إن لم يكن […]

إقرأ الموضوع كاملا »

وقفتُ للحظاتٍ طويلةٍ مع نفسي متسائلاً ما هي الطريقةُ المثلى لوداعِ هذه السنة واستقبالِ السنة الجديدة؟ تساءلتُ كثيراً، والأجوبةُ كانت غزيرةً، إلا أنني لم أستطِعْ أن أُبعِدَ عن ذهني ما يحدثُ أو سيحدثُ لشبابِ هذا العالم. فهناك الكثير منهم يعيشونُ بألمٍ كبير. فماذا أستطيعُ أنْ أفعلَ لهم؟ كيف أساعدُهُم؟ تحيّرتُ، وفكرّتُ كثيراً، ورغم شعوري أنني […]

إقرأ الموضوع كاملا »

هكذا بادرَ الملاكُ العذراءَ متكلِّماً:  إفرحي عندها اضطربت وفكَّرت: ما عساها تكون هذه التحية؟ لماذا قال إفرحي؟ وعن أي فرحٍ يتكلمُ؟ أأتى الملاكُ ليقولَ لمريمَ أنَّ ذاكَ الفرحَ الذي خَسِرَهِ آدمُ بسُقوطهِ سيعودُ ثانيةً؟ فآدمُ عندما كانَ بقرب الله كانَ في ملئ الفرحِ. يُكلمُ اللهَ واللهُ يكلمُهُ، ولكن بخطيئتِهِ ابتعدَ عنْهُ وخسر هذا الفرح الإلهي، […]

إقرأ الموضوع كاملا »

عظة الفصح 2007

حاجاتُ الإنسانِ الروحيةُ كثيرةٌ و مختلفةٌ، كأنْ يُحِبَّ ويُحَبَّ محبةً لا أنانيةَ فيها، أن يغلبَ الموتَ ويصبحَ خالداً، أن تُغفَرَ خطاياهُ التي بإرادتِهِ والتي بغير إرادته المسببةُ له الحزنَ وعدمَ راحةِ الضميرِ والمفسدةُ حياتَه. لكنه بالنهاية يميل لتجاوزِ المادية ولتحقيق المطلقِ والأبدية الذي يؤمّنُ هذه الحاجات هو السيدُ المسيحُ المتجسدُ القائمُ – الذي صلبَ الموت. […]

إقرأ الموضوع كاملا »

عظة الفصح 2006

إخوتي الأعزاء خلال فترة الفصح المباركة نعايد بعضنا بالعبارة الفصحية “المسيح قام، حقاً قام” تعبّر هذه العبارة عن إيماننا فنقول من خلالها بأننا نؤمن ونعترف بأننا مشتركون بإيمان الرسل والشهداء والمعترفين وكل المؤمنين بالمسيح القائم نؤمن ونعترف بأن الرب المحب البشر “أُسلم (إلى الموت) من أجل خطايانا وأقيم لتبريرنا” (رومية 25:4 نؤمن ونعترف بأن الرب […]

إقرأ الموضوع كاملا »

« السابق - التالي »

العودة لبداية المدونة
 << 1 2 3 4 ... 23 24 25 26 27 28 29 30 31 >>