- المنارة الأرثوذكسية - http://www.almanarah.net/wp -

الفكر السلبي والإيجابي

الفكر [1]

إذا حاولنا البحث عن مصدر الفكر هل يمكننا الاكتفاء بالعقل أم هناك مصدر آخر؟

ما هو مصدر فكر الإنسان؟ يجيب البعض أن عقل الإنسان هو المصدر الأساسي، لكن هل المشاعر والأحاسيس مرتبطة بالفكر؟ هل هي مصدر من المصادر التي يستند عليها الإنسان عندما يفكر؟ عندما يكون الإنسان حزين تأتيه الأفكار الحزينة وعندما يكون فرح لا تأتيه هذه الأفكار، بالتالي السؤال يؤدي لسؤال آخر هل للمشاعر دور أم هي مصدر من مصادر التفكير؟

يتأثر الإنسان في اتخاذ قراراته بمشاعره، ولكن ما هو مصدر الفكر؟ طبعاً مصدر الفكر هو العقل ولكن يتأثر التفكير بالقلب والمشاعر والأحاسيس والظروف الخارجية والعائلة والمجتمع … الخ وبالنتيجة ينمو العقل بشكل ما، إذا يمكن القول أن العقل هو مصدر الفكر ولكن يتأثر نموه بكثير من الظروف التي تحدثنا عنها سابقاً، بالتالي إما أن ينمو بشكل صحيح أو ينمو بطريقة بطيئة. وهنا يأتينا السؤال: كيف يمكن التحكم بنمو العقل والفكر حتى يأخذ شكلاً طبيعياً؟

ينمو العقل بحثّه على التواصل المستمر مع علوم الدنيا، فبالتعلم الشامل، أي المقصود التعلم ليس فقط بالمدرسة بل في البيت والمجتمع ومن كل ظروف الحياة المحيطة، ينمو عقل الإنسان ويزداد فكره بشكل جيد، ولكن لهذا التعلم مخاطر إذ يمكن أن يؤثر على الإنسان سلباً أو العكس، طبعاً لهذا التعلم طريقتان تتبع عمر الإنسان فالطفل يتعلم من المدرسة والأهل، ويكون بحالة تلقن لكل المعلومات، أما عندما يكبر فيعمل على تلقين وتعليم ذاته، وهذا ما يفسر أنه يبدأ بالبحث عن الكتب التي يرغب ليقرأ أو يبحث عن معلومات تلفت نظره لا يعرفها، والتعلم بعمر صغير للإنسان ضروري جداً حتى ولو بالإجبار لأنه لا يعرف صالحه أما عندما يكبر يصبح لديه محاكاة عقلية فكرية تدفعه أن يختار بحريته ما يريد.

ينمو الإنسان جسدياً وفكرياً، فيأكل ليكبر ويتعلم لينمو فكرياً والوسيلة لتحقيق هذا التعلم هو استخدام الحواس فيتعلم الكلمات بالسمع والنطق، فيزداد اتساع عقله بالكلمات لينمو فكره، وهكذا…

ما هي المؤثرات التي تدفع العقل للنمو سلباً أو إيجاباً؟

المؤثر السلبي لنمو العقل هو إدخال القلب والمشاعر باتخاذ قرارات الحياة، فإذا أردت أن ينمو فكرك بشكل إيجابي وبطريقة بناءة وسليمة يجب أن تُضعف لا أن تُلغي تأثير الحب والعاطفة في اتخاذ أي قرار في حياتك، ولا أقصد أن أضعف الحب في حياتي بل في اتخاذ القرارات، أعطي مثل: فتاة أحبت شاب ولكن هذا الرجل ليس لديه مقومات أن يكون رجل بيت أي أن يتحمل مسؤولية هذه العائلة، والمقومات ليست المادية ولكن كل شيء في الحياة اختصرتها بالمقومات، بالتالي إذا اتخذت القرار بناءاً على العقل والفكر ستكون النتيجة أن لا تتابع معه لأنها ستعيش بتعب كبير هي وأولادها وإلا ستتحمل النتائج، ما يهمنا هنا إذا اتخذت قرارها بناءاً على العقل فهي فتحت مجال للفكر أن ينمو ويتطور أما إذا اتخذت قرارها بناءاً على القلب فإنها تدفع الفكر أن يتجمد ولا يتطور لأن العاطفة هي التي غلبت وطغت على العقل، ليس المقصود أن تُلغى العاطفة لكن أن تأخذ مجال أقل في اتخاذ قرارات الحياة. لذلك أنصح ومن يستطيع أن يفعل بهذه النصيحة أن يتخذ قراره بعقله أساساً مشاركاً قلبه ولكن إذا هناك فاصل صغير باتخاذ القرار فليعطه للعقل.

لا يمكن إغفال تأثير العوامل الخارجية والبيئة على نمو الإنسان فكرياً من اهتمام الأهل والبيئة والمدرسة في إتمام التعليم للإنسان فهي إن كانت حاضنة لهذا الطفل فهو ينمو بشكل طبيعي أما إذا كانت غير مهتمة ودون المستوى المطلوب من الاهتمام فإن النتيجة ستكون، بالعموم، سلبية في نمو فكر هذا الإنسان. وهذا الشرط غير حتمي ولكن تؤثر بشكل كبير.

أيضا الرغبات والمواقف الشخصية تؤثر على فكر الإنسان فبسببها يتجاهل الإنسان العقل ويتجه ورائها فيضعف دور العقل والفكر في حياة الإنسان ليزداد دور الرغبات والأهواء.

بالنهاية لا تسأل لماذا تفكر هكذا بل اسأل كيف يمكن أن تغير طريقة تفكيرك لتصبح حراً من أي مؤثر سلبي.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger... [2]
1 Comment (Open | Close)

1 Comment To "الفكر السلبي والإيجابي"

#1 Comment By جورج استفان On 01/07/2012 @ 12:09 ص

من المعروف أنّ المجتمع العربي مجتمع عاطفي لذلك لا نستغر أن نتخذ في بعض الأحيان بع المواقف المعتمدة على العاطفة والقلب .أنا معك أبونا تماما فيما عرضت سابقا” وأشكرك على هكذا موضوع.بالنسبة للسؤال المطروح بالأخير كيف يمكن أن أغيّر طريقة تفكيري وأتحرر من المؤثر السلبي ألا وهو العاطفة القوية.
بالتدريب ابتداءا من المواقف الصغيرة وصولا” بالكبيرة.لا نتوقع أننا سننجح حالا” نحن بحاجة لمزيد من الوقت، أن نهتم بالأمور العلمية والسياسية أكثر من الأمور الرومانسية ،لحظة هنا لا أقصد أن نلغي قلبنا بل أن نجعل القيادة لعقلنا.
أن نبتعد ومن ثم نبتعد عن الشفقة على الذات هذه الشفقة المدمرة للفكر والنفس معا” وتجعلنا نأخذ قرارات خاطئة وأخيرا” أقول أن يكون لدينا رؤية للمستقبل قبل اتخاذ أي قرار.
صلواتك أبونا العزيز