- المنارة الأرثوذكسية - http://www.almanarah.net/wp -

الغفران \ 2015

garden-of-eden [1]

الغفران هو حالة الإنسان المُحب، بل هو دلالة القلب النابض بالحياة، يعيش البشر مع بعضهم في عالم ناقص فيخطئون بحق بعضهم، فتدخل الكراهية إلى القلب ويتحول من البياض إلى السواد، لأن الكراهية تمتص ما في القلب من حب.

إن أنت غفرت فهذا يعني أنك تُحب، ولو غفرت بعد حين، المغفرة تُعيد اتصالك بمن يستخدمهم الشيطان ليزرع فيك الكراهية لتربحهم للمسيح، فتكون بذلك ربحتهم للمسيح وأخزيت الشيطان أي ربحت ذاتك.

الالم والجرح هما نبعان للقداسة ان ترافقا مع الغفران، أنت تتألم ممن تُحب، رافقه بالغفران فيقدسك الالم المتحول إلى حب.

حياتنا قصيرة فلماذا نصرّ على استقبال الكراهية دون الغفران في قلوبنا، فتتحول إلى قصور فارغة فيها شبح الغيظ والشر، على حين إذا استقبلنا الغفران  فستتحول إلى سماء ملؤها الحب بواسطة الروح القدس المرفرف في فضائها.

لا تدع الشيطان يمنعك عن الغفران، مهما كانت الحجج كبيرة ومقنعة، لأنه بفعله يكسب قلباً ويحجّره، أما بالغفران فتمنع قلبك من التحجر بملئه بالحب.

سامحوني من أجل محبة المسيح لأنه بمسامحة بعضنا ينتشر الحب فيما بيننا و في العالم.

غدا الصوم الكبير يبدأ وباب الجهاد يُفتح فلنصافحنا بعضنا بعضاً ولنلج هذا الجهاد بقلب مليء بالمحبة، ولنملئ هذا القلب بالمحبة بواسطة الغفران لبعضنا البعض.

الغفران هو الذي سيعيدنا للفردوس.

سامحوني

سامحوني

سامحوني

صــــــــــــــــــــــــــــــــــــيام مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبارك

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger... [2]
3 Comments (Open | Close)

3 Comments To "الغفران \ 2015"

#1 Comment By carol On 22/02/2015 @ 1:20 م

صوم مبارك ابونا….
الغفران فضيلة رائعة،تحتاج لكثير من القوة والشجاعة.
ما سبل اقتناء هذه الفضيلة و خاصة في زمننا هذا الذي بات فيه البقاء والحياة للاقوى ؟؟

#2 Comment By elias zakkout On 22/02/2015 @ 10:52 م

الله يغفر لك ايها الاب القديس … صوم مبارك

#3 Comment By الأب سلوان On 24/02/2015 @ 2:55 م

الاخوة الاحباء
أية فضيلة ممكن الحصول عليها بالجهاد الروحي ولكن ممكن ان نخسرها بالتهاون، فأرجو أن لا نتهاون بشيء ولو كان صغير.
فلنصم يااخوة ترويضا للجسد كي لا يسعى نحو الاهواء، كي نتطهر ونتقدس.