- المنارة الأرثوذكسية - http://www.almanarah.net/wp -

إثنين الروح القدس / 2009

pentecost [1] أحد العنصرة هو عيد ميلاد الكنيسة حيث حل الروح القدس على التلاميذ الذين بدورهم ذهبوا وبشروا العالم بالخلاص الآتي من الإله الحقيقي أي الثالوث القدوس.

نعيد في أحد العنصرة للشخص الثالث من الثالوث القدوس أي “الروح القدس”، ولذلك نصرخ قائلين: ” قد نظرنا النور الحقيقي وأخذنا الروح السماوي”، الروح القدس هو شخص لكنه أفضل من الإنسان وحتى الملائكة، هو الشخص الثالث لثالوث القدوس، مساو في الجوهر والعرش للآب والابن، وكما أن الآب هو الإله الحقيقي والابن هو الإله الحقيقي كذلك الروح القدس هو الإله الحقيقي، منبثق من إله حقيقي. الآب إله كامل والابن إله كامل كذلك الروح القدس إله كامل, وهم ليسوا ثلاث آله بل إله واحد، هذا سر الأسرار أي سر الثالوث، الذي يتم بالمعرفة والإيمان بالشيء الذي لا يرى “وأما الإيمان فهو الثقة بما يرجى والإيقان بأمور لا ترى” (عبر1:11).

أكمل قراءة بقية الموضوع [2]+ [2]

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger... [3]
7 Comments (Open | Close)

7 Comments To "إثنين الروح القدس / 2009"

#1 Comment By نيكولاس بشارة On 06/06/2009 @ 8:40 م

امين

كل عام وانت بخير ابونا ويكون مرافقك الروح القدوس الى الابد

اذكرنا في صلواتك

نيكولاس – الاراضي المقدسة

#2 Comment By الأب سلوان On 06/06/2009 @ 9:10 م

الله معك نيكولاس
ينعاد عليك بالقداسة والخير والصحة ولكل أخ في الأراضي المقدسة
الأب سلوان

#3 Comment By بولس On 06/06/2009 @ 9:42 م

أيها الملك السماوي المعزي روح الحق الحاضر في كل مكان المالئ الكل كنز الصالحات ورازق الحياة هلما واسكن فينا وطهّرنا من كل دنس وخلص أيها الصالح نفوسنا. أمين
كل عام وانت بخير ابونا
اذكرني بصلواتك
بولس

#4 Comment By BASIM On 06/06/2009 @ 10:06 م

كل عام والجميع بخير وينعاد عليكم وعلينا بالتعمق الى قلب الله اكثر واكثر والغرق في محبته الى الابد بروحه القدوس
فدعونا نطلب الروح القدس ليصلي فينا ومن خلالنا ويطهر نفوسنا
روحُ الله نحن نسأل، إمتلكنا الآن
حررن قيد النفوس، وارفع الأحزان
فِض فينا الآن ، فِض فينا الآن،
فِض فينا الآن فينا الآن يا روح الله
روحُ الله نحن نطلب، قوّه الإيمان
قوّة تنقل الجبالَ، تطردُ الشيطان

يا روح الله فِض فينا الآن
يا روح الله إملأنا الآن
يا روح الله حرّرنا الآن
يا روح الله إشفينا الآن

وكل عام وانتم بخير

#5 Comment By جيزل فرح طربيه On 08/06/2009 @ 12:35 م

عند بلوغنا العنصرة نبلغ الى غاية التدبير الإلهي كله
وهو اقتناء الروح القدس والإمتلاء منه. هده هي غاية وجودنا ومعنى حياتنا فنحن من دون الروح القدس فارغين مظلمين لا معنى ولا هدف لنا سوى الموت. هدفنا تنقية قلوبنا لنصير هياكل للروح لنعبر من الموت الى الحياة، من وادي الدموع الى اورشليم الجديدة. دعوتنا الفرح والحياة في الروح القدس الدي يملأونا. لدا يقول الرسول الإلهي : إفرحوا واقول لكم افرحوا في كل حين. هدفنا ادا الإمتلاء من هدا الروح لإقتناء ثمره من محبة وفرح ولطف ووداعة. من اجل اقتناء هده الثمار خلقنا الله من العدم.

#6 Comment By الأب سلوان On 09/06/2009 @ 7:47 م

أشكرك أخت جزيل كلام رائع فعلاً: “عند بلوغنا العنصرة نبلغ إلى غاية التدبير الإلهي كله”
ولكن يبقى السؤال متى سنقتني الروح القدس وعقلونا تشدها هذه الأرضيات بقوة؟؟

#7 Comment By جيزل فرح طربيه On 12/06/2009 @ 6:39 م

يقول القديس سيرافيم ساروف ان هدف الحياة المسيحية هي اقتناء الروح القدس
ولا شك أن اقتناء هذا الروح يحتاج الى حياة جهاد الى دموع والى دم كما يقول الآباء
الا أن كل هذا يصبح ممكنا متى تمكن الحب الإلهي في قلوبنا فلنطلب هذه النعمة. عندما نعرف اننا جدا محبوبين من الله نبادله الحب. لا يكون تأليه للإنسان من دون العشق الإلهي.
فلنصلي كي نعشقه عندها تهون كل الأمور وكل الصعاب.
يا رب اجعلني الهج باسمك ليل نهار لأنني لست شيئا بدونك انت كل حياتي وملجأي وقوتي وثباتي لك المجد الى الأبد آمين