+ مدونة المتروبوليت سلوان أونر +



الأحد السادس عشر من لوقا

لوقا 10:18-14

ThePhariseeAndThePublican (3)

تكشف الصلاة حالة الإنسان الروحية الداخلية الحقيقية، واستخدمها السيد، في مثل اليوم، ليُظهر لنا بأن اختلاف أسلوب الصلاة بين كل من الفريسي و العشّار كشف التناقض بين حالتيهما الروحيتين المختلفتين. فبطريقة صلاة الفريسي أوضح لنا حالته الروحية الداخلية وكيف كان يعيش الإيمان ظاهرياً، وكيف أن هذه الطريقة في عيش الإيمان لم تودي به إلى الخلاص بل خسره “لأن كل من يرفع نفسه يتّضع ومن يضع نفسه يرتفع”، رغم أنه يبدو ظاهرياً أمام ذاته وأمام أعين الناس من أوائل المصلّين والمبررين إلا أنه لم يتبرر بعين الله. بينما العشّار بصلاته “اللهم ارحمني أنا الخاطئ” أوضح لنا حالته الروحية الداخلية الصحيحة فـ “نزل إلى بيته مبرراً”.

ThePhariseeAndThePublican (2)

بحالتي كل من الفريسي و العشّار يمكننا التمييز بين المتخشع المتواضع وبين المتخشّع المتظاهر ويمكن أن نرى:

1- المتخشع المتواضع أمثال العشّار يفحص ذاته ويكشف كل خطاياه وأخطائه، وذلك لأنه يرى خطاياه ويعرفها. بينما الفريسي المتخشع المتظاهر يفحص ذاته كي يكشف فضائلها ويتحدّث عنها متفاخراً أمام أعين الناس والله.

2- المتخشع المتواضع يسأل رحمة الله دائماً لأنه يعرف أنه لا يستطيع بمقدرته أن يخلص إنما برحمة الله. أما المتخشع المتظاهر فهو على العكس يطلب من الله التبرير مستنداً على أعماله التي أنجزها. فهو يعتبر ذاته أنه مستحق الدخول إلى ملكوت السموات لأنه يعتقد أن أعماله ستخلّصه.

أكمل قراءة بقية الموضوع »

الأحد السابع عشر من متى

متى 21:15-28

تريد الكنيسة بإنجيل المرأة الكنعانية أن تعلمنا أهمية الإيمان بيسوع المسيح في حياتنا، هذا الإيمان المطلوب تملكه المرأة الكنعانية، والكنيسة تعلّمنا الطريق الذي يجب أن نسلكه لكي نقتني هكذا إيمان.

xananaia

موضوع المرض أو الموت لأشخاص هم أقارب أو معارف لنا أو حتى لأشخاص أبرياء، يؤثر على الإيمان الضعيف ويخلق تساؤلات موجّه نحو الله، ومن جهة أخرى يشكّل كشفاً حقيقياً لقوة الإيمان عند الإنسان. إيمان المرأة الكنعانية كان قوياً فلم ينطفئ أو يخمد أمام تجارب الشيطان و العالم بل صمد، إذ مرضت ابنتها، إنما بالمقابل أعطاها الصبر والقوة والإصرار لتتوجّه نحو الذي سيحقق طلبها، نحو نبع الحياة والخلاص أي المسيح.

المسيح جرّب إيمانها، ليس ليعذّبها أو ليعاقبها بل ليكشف لنا كبرى إيمانها، هذا الإيمان التي به استطاعت أن تتحمل هذه التجربة بعزم ثابت، فإيمان كهذا يعادل إيمان إزاحة الجبال، أمّا لو كان إيمانها ضعيف ينحل بأقل التجارب والصعوبات فلن تستطيع وضع رجائها بالمسيح أنه سيشفي ابنتها وسيسمع منها هي الغريبة الكنعانية.

أكمل قراءة بقية الموضوع »

الأحد الخامس عشر من لوقا

(لو 1:19-10)

“يا زكّا أسرع وانزل لأنه ينبغي أن أمكث اليوم في بيتك” هكذا توجه السيد المسيح نحو زكا العشّار الغني كما سمعنا في انجيل اليوم. كلمات تعبّر عن إرادة المسيح لزيارة زكا وعن حاجة زكا لهذه الزيارة. المسيح يريد أن يزور بيت زكا لأنه يعرف أن تحولاً سيتم في هذا البيت، ويعرف أن زكا سيطلب الاعتذار من الجميع واعتذاره سيكون بالعمل لا بالكلام إذ سيُعيد كل أموال الظلم التي حصل عليها في الماضي.

telewnoi

دور المسيح

هكذا نلاحظ أن للمسيح طُرقاً مختلفة ليتعامل فيها مع الإنسان، فهو لا يهتم بالشكل الخارجي الخدّاع، فهذه الأمور الخارجية المنظورة كثيراً ما تخدع البشر وتجعلهم يتفاخرون ويتكّبرون، أما بالنسبة للمسيح فهذه تبقى بعيدة عن الاهتمام، لأنه يبحث عن تلك الأشياء الداخلية التي تكشف معدن الإنسان وحقيقته، وهو يهتم بنوعية البشر لا بأعدادهم، لهذا لا يهتم للمظاهر العالمية أو للمقدرات البشرية أو التطبيق الحرفي للناموس. وعندما يعترف الإنسان بخطاياه ويطلب الغفران فإن الله لا يحاسبه على ماضيه المغفور لأن هذا الماضي يعتبر عائق للحصول على غد أفضل، إلا إذا كان سبباً لتوبة لا تنقطع، وبالاعتراف تنفتح للإنسان طرقاً وإمكانيات ليحقق ولادة داخلية جديدة و به يطلب العفو والغفران بتواضع ليعود لله.

أكمل قراءة بقية الموضوع »

الأحد الثاني عشر من لوقا

(لو 12:17-19)

نكران الجميل أمرٌ سيء جداً، فعندما يأخذ الإنسان ما يريد ويدير ظهره دون كلمة شكرٍ فإنما يدل على عدم اهتمامه لشيء أبعد من أن يأخذ دون أن يعطي، كأن يحصل على هدية دون أن يهتم بصاحب الهدية، وهذه دلالة على فقدان الحس بأهمية وجود الطرف الآخر والارتكاز على الأنا.

the ten leprous4

شكران الله:

البرص التسعة من العشرة الذين شفاهم السيد لم يعبّروا عن العرفان والشكر له لأنه شفاهم، كما يوضح إنجيل اليوم. العشرة قبلوا هدية الشفاء المجانية ولكن واحداً منهم شعر بالحاجة لشكر السيد وكان سامرياً “وخرّ على رجليه شاكراً له” عندما رأى السيد ما حدث شعر بالألم، ليس لأنه كان يطلب أن يسجدا العشرة ويشكروه، فهو ليس بحاجة لهذا، بل لأن الذين شفوا من برصهم لم يشعروا بالحاجة لأن يعودوا ويشكروا شافيهم أي الله.

هؤلاء البرص التسعة، وبعد شفائهم، نسو حالتهم السابقة حالة الألم والصراخ “يا يسوع يا معلم ارحمنا” نسو أن المسيح فقط كان رجائهم، نسوها كلُّها، وعندما شفوا توقفوا عن الصراخ وحتى ليقولوا كلمة شكر، ناسين أن نبع الحياة هو المسيح.

أكمل قراءة بقية الموضوع »

(متى 12:4-17)

يُظهر إنجيل أحد ما بعد الظهور ثلاث أحداث مهمة تمت بعد معمودية السيد، وهي سجن يوحنا المعمدان “لما سمع يسوع أن يوحنا أُسلم انصرف” وتوجه المسيح إلى كفرناحوم “واتى فسكن كفرناحوم” وبدء تعليمه “من ذلك الزمان ابتدأ يسوع يكرز” (متى 12:4-17).

St John

يُخبرنا متى الإنجيلي في الحدث الأول أن المسيح سمع بأن يوحنا قد قُبض عليه وحُبس، ويشبه البعض هذا الحدث بمحاولة القوى الشيطانية لإسكات صوت الحق وإطفاء العدل وإضعاف قوة النور واغتصاب كلمة الحقيقة والعدالة، إذ كان يوحنا أينما يذهب يُخبر عن المخالفات أللأخلاقية لهيرودس الذي عاش مع زوجة أخيه هيروديا، لذلك قبض على يوحنا وقطع رأسه محاولة لإسكاته وإخفاء الحقيقة.

لا يشكل الحدث الثاني، أي خروج المسيح إلى كفرناحوم، حركة أمان للمعلم، بل يأخذ تفسيراً آخراً أكثر عمقاً وهو تصحيح معنى شعب الله المختار. فلم يعد ذلك الذي ينحدر من إبراهيم وموسى بل أصبح مع المسيح الذي يسمع كلمة الله ويحفظها. لذلك لم يتوجه أولاً إلى أورشليم بل إلى كفرناحوم حيث عاش فيها شعوب من أمم مختلفة بالإضافة للشعب اليهودي لينشر فيها بشارته الجديدة ودعوته لخلاص النفس، وذلك لتكون بذرة كلمته الأولى ليس فقط وسط الشعب اليهودي بل وسط كل أبناء الله. “لأني أقول لكم أن الله قادر أن يقيم من هذه الحجارة أولاداً لإبراهيم” (متى 9:3). فشعب الله المختار هو كل أبناء الله المدعون لقبول بشارة المسيح بالملكوت السماوي.

christ teaching

أكمل قراءة بقية الموضوع »

العودة لبداية المدونة
 << 1 2 3 4 ... 39 40 41 42 43 ... 46 47 48 49 >>