2022/Transfiguration of our Lord 

Each of the Lord’s feasts reveals the theological truths of the mystery of the divine plan necessary for our salvation, including the Feast of Transfiguration.

1) Christ is God:

Returning to the Gospel passage of the Transfiguration event, we notice that it speaks to us of the Uncreated Light that emanates from Christ and illuminates all around him, and about a “luminous cloud,” which is a sign in the Bible of God’s appearance. Moreover, a voice is heard from the middle of this cloud, “While he was speaking, behold, a bright cloud overshadowed them, and a voice from the cloud said, ‘This is my beloved Son, in whom I am well pleased. Hear him.’” (Matthew 17:5).

In addition, the prophets who appeared within this cloud, that is Moses and Elijah, reveal to us that Christ is the Master of the living and the dead. And let us not forget the disciples who fell on their faces, unable to bear the light of Christ God. All these things clearly illustrate the divine nature of Christ: that divine nature hidden by His will behind human nature which He reveals to those who seek Him with a pure heart.

2) The glorified human nature of Christ:

During the Transfiguration, a splendid light overflowed from the body, and even the clothes, of Christ (Luke 9:29). This event not only revealed the divine nature of Christ but also glorified His human nature, the glory of the New Adam who has never been contaminated by sin.

The human nature of Christ was glorified from the moment of his conception by and in the Mother of God, but this glory did not appear until the Transfiguration. The eyes of the disciples were prevented from seeing this glory, but now for the first time their eyes were opened to see what Christ had from the moment of his birth. In fact, Christ did not show anything which had been hidden. Rather it was the eyes of the disciples that were spiritually transfigured and became able to see the Uncreated Light, the Light that will always illuminate the Kingdom of Heaven, where there is never night. “There will be no night, and they do not need a lamp or the light of the sun, for the Lord God gives them Light” (Revelation 22:5).

What Christ did will be done by those who believe in Him when they are enlightened by His light because He said: “Then the righteous will shine like the sun in the Kingdom of their Father” (Matthew 13:43), and he confirms it to us first by Himself when He was transfigured and manifested His Light, and secondly when He sent us the grace of the Holy Spirit, on the day of Pentecost.

3) Obedience to Christ the Incarnate God:

Christ is one of the Persons of the Holy Trinity, a perfect God who became incarnate and took a perfect human nature; we must acknowledge Him as the Saviour and follow His commandments. This is the basis of what we ask in the prayer he taught us: “Hallowed be Thy Name, Thy Kingdom come, Thy will be done.”

When we live and strive to acquire the Holy Spirit, we will witness the glory and Kingdom of God on earth, as happened with the prophets, messengers and all the saints throughout all ages. And then material needs will no longer be the foundation and priority of our lives, and this is what we saw clearly in the Transfiguration event. All human needs stopped on Mount Tabor, so the Apostles did not think about what they would eat or drink, but only about Christ, Moses and Elijah, and to make three tents for them, although they did not know what to say. “Peter said to Jesus, Teacher, it is good for us to be here, let us make three tabernacles, for you one and for Moses one and Elijah one, and he did not know what he was saying” (Luke 9:33).

So what will happen if we do not acknowledge Christ as our Saviour and if we do not obey His commandments? Of course, the answer is clear from our current world. Let us compare between people who were enlightened by the Light of Transfiguration and to whom the path of life, that leads to the Kingdom of Heaven, became clear.

Of course, those not enlightened will see before them the natural path that ends on the earth under the dirt, in contrast to the Uncreated Light whose end is the Heavenly Kingdom. Therefore, let us be enlightened by the Light of Christ so that fear will be removed from our lives and we will be ensured of the peace and comfort in the Kingdom of Heaven.

Amen.

أيقونة عيد التجلي الإلهي

يكشف كل عيد من الأعياد السيدية الحقائق اللاهوتية لسر التدبير الإلهي الضرورية لخلاصنا، ومنها عيد التجلي:

1. المسيح هو الله:

بالعودة للمقطع الإنجيلي لحادثة التجلي نلاحظ أنه يحدثنا عن النور الغير المخلوق الذي يصدر من المسيح فينير كل من حوله، وعن “سحابة نيّرة” التي هي علامة في الكتاب المقدس لظهور الله، وصوت يُسمع من وسط هذه السحابة فيقول: “وفيما هو يتكلم إذا سحابة نيرة ظللتهم وصوت من السحابة قائلا هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت. له اسمعوا”(متى5:17).

بالإضافة لأن الأنبياء أي موسى وإيليا الذَين ظهرا داخل هذه السحابة كشفا لنا أن المسيح هو سيد الأحياء والأموات. ولن ننسى التلاميذ الذين سقطوا على وجههم غير قادرين على تحمّل نور المسيح الإله، كل هذه الأمور توضح وبشكل جلي الطبيعة الإلهية للمسيح. تلك الطبيعة الإلهية المخفية بإرادته وراء الطبيعة البشرية، والتي يكشفها للذين يطلبونه بقلب نقي.

2. الطبيعة البشرية للمسيح الممجدة:

فاض في حادثة التجلي، نور بهي من جسد المسيح، حتى من ثيابه أيضاً (لو29:9). هذا الحدث لم يُظهر فقط الطبيعة الإلهية للمسيح بل مجّد الطبيعة البشرية، مجد آدم الجديد الذي لم يتلوث أبداً بالخطيئة.

طبيعة المسيح البشرية كانت ممجدة من لحظة الحبل به من والدة الإله ولكن هذا المجد لم يظهر حتى التجلي، فقد أُمسكت أعين التلاميذ عن رؤية هذا المجد، ولكن الآن ولأول مرة انفتحت أعينهم ليروا ما لدى المسيح منذ لحظة ولادته، بالحقيقة المسيح لم يُظهر شيئاً مخفياً بل أعين التلاميذ هي التي تجلّت روحياً وأصبحت قادرة أن ترى النور الغير المخلوق. النور الذي سينير دوماً ملكوت السموات حيث لا يكون ليل أبداً. “ولا يكون ليل هناك ولا يحتاجون إلى سراج أو نور شمس لأن الرب الإله ينير عليهم” (رؤ5:22).

ما قام به المسيح سيفعله البشر المؤمنون به عندما يستنيرون بنوره لأنه قال: “حينئذٍ يضيء الأبرار كالشمس في ملكوت أبيهم” (متى 43:13)، ويؤكده لنا أولاً بذاته عندما تجلى وأظهر نوره وثانياً عندما أرسل لنا نعمة الروح القدس، في يوم العنصرة.

3. الطاعة للمسيح الإله المتجسد

المسيح هو إله كامل وأحد أقانيم الثالوث القدوس الذي تجسّد وأخذ الطبيعة البشرية الكاملة، يجب أن نعترف به كمخلّص وأن نتبع وصاياه، وهذا أساس ما نطلبه في الصلاة كما علّمنا هو “ليتقدس اسمك، ليأتي ملكوت، لتكن مشيئتك”.

عندما نحيا ونجاهد لاقتناء الروح القدس سنعاين مجد الله وملكوته على الأرض كما حدث مع الأنبياء والرسل وكل القديسين عبر كل العصور، ولن تصبح المادة وكل احتياجاتها أساسية في حياتنا، وهذا ما رأيناه جلياً في حادثة التجلي. توقفت كل الحاجات البشرية في جبل ثابور، فلم يفكر الرسل ماذا سيأكلون أو سيشربون، بل فقط بالمسيح وبموسى وايليا وأن يصنعوا لهم ثلاثة خيم رغم أنهم لا يدرون ماذا يقولون “قال بطرس ليسوع يا معلم جيّد أن نكون ههنا، فلنصنع ثلاث مظال، لك واحدة ولموسى واحدة و لايليا واحدة وهو لا يعلم ما يقول” (لو33:9).

بالتالي ماذا سيحدث إن لم نعترف بالمسيح كمخلص لنا وإن لم نُطِعْ وصاياه؟ طبعاً الجواب واضح ومن عالمنا الحالي، ولنقارن بين أناس استناروا بنور التجلي وأصبح طريق الحياة أمامهم واضحاً يوصلهم لملكوت السموات وآخرون لم يستنيروا بهذا النور الغير المخلوق بل بآخر طبيعي مخلوق.

طبعاً سيرون أمامهم الطريق الطبيعي الذي نهايته على الأرض تحت التراب بعكس النور الغير المخلوق الذي نهايته ملكوت السموات، فلنستنير بنور المسيح كي يزول الخوف من حياتنا ونضمن السلام والراحة في ملكوت السموات.

كل عام وأنتم بخير..

عيد الميلاد 2017

الى الأباء الكهنة والشمامسة وكل المؤمنين في أبرشيتنا المحروسة بالله…

منذ ألفي عام قدّم المجوسُ يوماً هدايا لطفل المغارة، ذهباً و لباناً ومرّاً. ولكن.. لو جاء المسيح في أيامنا هذه ماذا سنقدم له؟. هل لدينا هدايا لنقدمها؟. معرفتنا للإله المولود تُوجب علينا أن نتذكّر أنه ليس بحاجة لأي شيء مادي. هو يُريد قلوبنا فقط. “يا ابني اعطني قلبك” (أمثال 26:23).

في ذلك الزمان ظهر نجمٌ في السماء ودَلَّهم على الإله المولود في مغارةٍ، وها هو اليوم يدُلُّنا أيضاً، حاملين معنا هدايانا للإله المتجسد، وليس هناك أفضل من: “المعرفة والحكمة والمحبة” كما يقول القديس يوحنا الذهبي الفم. أكمل قراءة بقية الموضوع »

في هذا اليوم تُقيم الكنيسة تذكار المرأة الخاطئة لتركز على أهمية التوبة وطلب الغفران من السيد، في الحياة على الأرض الإنسان مدعو كي يحقق المثال، أي على شبه الله، وفي هذا السعي يقع، كونه انسان طفل في القداسة، والله يطالبه بالوقوف مرة أخرى على أساس رحمة الله. هذا الوقوف يكون بالتوبة والاعتراف، ومادمنا في بشرية كلنا سنقع ولكن الله ينتظرنا أن نقف لأنه رحوم.

طروبارية المرأة الزانية التي تقال اليوم تشدد على أن الإنسان إن أخطأ فالله كفيل أن يرحمه إن سلك درب التوبة والاعتراف. أكمل قراءة بقية الموضوع »

في يوم الثلاثاء العظيم تُقيم الكنيسة تذكار العذارى العشر، يُعلمنا هذا المثل أننا بحاجة إلى السهر والاستعداد الروحي بحيث تشجعنا الترانيم أن لا نستغرق في النوم حتى نلقى المسيح.

ملكوت السموات مفتوح للجميع ولكن على الانسان السهر والجهاد لكسبه، فهل نحن العذارى العاقلات أم الجاهلات؟ هل نطهر أنفسنا من الأهواء ونجاهد الجهاد الحسن لندخل الملكوت؟ هل تفعل فينا شرارة الروح أم انطفأت بخطايانا وعدم توبتنا؟ أكمل قراءة بقية الموضوع »

العودة لبداية المدونة