- المنارة الأرثوذكسية - https://www.almanarah.net/wp -

أحد الاباء / 2012

صلاة-شموع [1]

الصلاة سلم إلى السماء

تكمن أهمية المقطع الإنجيلي اليوم بأنه الحديث الأخير الذي يتوجه فيه المسيح نحو الآب بكلمات، كصلاة، قبل آلامه وموته، توضح هذه الصلاة ألم الإنسان تجاه الظلم البشري مدمجة إرادة الآب مع إرادة يسوع المسيح الابن.

"رفع يسوع عينيه إلى السماء وقال" ماذا قال؟ قال صلاة نحو الآب السماوي ولكن يقولها نحو الله كراعٍ ومعلم ورئيس كهنة ومخلّص. شعر قبل موته بالحاجة للتواصل مع أبيه السماوي حاجة ولّدت في صلاته حرارة وغيرة ولهفة. صلاة السيد هذه ليست سوى تعبير عن الحاجة إليها في مسيرة حياتنا.

الذي يحمينا من ألم وحزن تجارب الحياة، كأمواج عاتية تخبط حياتنا بشكل عشوائي ومستمر، ويرمينا إلى شاطئ آمن فيه الخلاص من هذه الأمواج هي الصلاة نحو الله الكلي الصلاح التي تحلّي دموع الألم وتريح وتهدئ النفس وتعطي قوة وشجاعة لمواجهة تجارب الحياة وصعوباته.

نحن نصلي لأن بداخلنا شيء من الله، أليس هو الذي نفخ فينا من روحه عند قيامه بخلق الإنسان الأول؟. شئنا أم أبينا كوننا جزء من الله فنحن جزء من إله كلي القدرة و وكلي الصلاح وكلي الحكمة وأبدي، وكل هذا يرفعنا عن كل خلائق الأرض لنكون لها مدبرين صالحين.

الهدف من الصلاة، مهما تنوعت الصلاة من فردية أو جماعية أو حتى الصلاة بدون انقطاع، هو استمرار التواصل مع الله بما يخالج الإنسان من ألم ناتج عن تجارب الحياة، فإن الإنسان ليس قالب جاف في علاقته بالله لكن بسبب الصلاة هو بحركة مستمرة نحو الله ينطلق من داخله نحو الإله.

بصلاة السيد يعلمنا أهميتها وضرورتها وكما أن الطعام والشراب ضروري للجسد كذلك الصلاة ضرورية للروح حيث تنتعش بتواصلها مع النبع الإلهي.

لنتعلم الصلاة ولنصلي دوماً معظمين الله ومسبحين إياه وساجدين له طالبين منه في كل وقت كي يعزي نفوسنا عند التعب والتجارب ولنجعل الصلاة سلماً نصعد به نحو السماء.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger... [2]
5 Comments (Open | Close)

5 Comments To "أحد الاباء / 2012"

#1 Comment By rouba On 29/05/2012 @ 8:51 ص

صباح الخير ابونا
انا متابعة لكتاباتك الله يقويك و يخليلنا ايك
انا عندي مشكلة بالصلاة …. ما عم صلي ابدا و كل ما بقرر انو خلص هلأ بدي ابدى برجع ما بصلي
مع اني بحاجة للرب كتير …

نصحني ابونا

#2 Comment By الأب سلوان On 31/05/2012 @ 12:10 م

الله معك ربى
طبعا الصلاة ضرورية جداً وأماا استمراريتها فتعتمد على وجود برنامج يومي بسيط يحدد وقت الصلاة وكميتها
لذلك أنصح ووفق برنامج حياتك اليومية الخاصة أن تضعي وقتا محدداً لوقت الصلاة وتلتزمين به
طبعا يجب أن يساعد في ذلك الأب الروحي وغذا لم يوجد يمكن استشارة أي أب
صلواتك
أخ جورج جميل ما تكتب وأكثر ما أعجبني اللاجاجة في الصلاة
صلواتك

#3 Comment By george abdelly On 29/05/2012 @ 6:12 م

ما هى الصلاة قال مار افرام السريانى : الانسان مكون من جسد و نفس ..ان لم يتغذى الجسد فلن يعيش كذلك النفس ان لم تتغذى بالصلاة و المعرفة الروحانية فهى مائتة سئل مرة مار اسحق :- ما هى الصلاة … فقال : هى تفرغ العقل من جميع امور الدنيا ..ونظر العقل الى شوق الرجاء المعد ……و قال ايضا : محاسن الصلاة : الاغتصاب و الصبر و الاحتمال وطول الروح و التجلد ….و الصلاة هى صراخ العقل الذى يصرخ من حرقة القلب احب الصلاة كل حين ( صلى كل حين و لا تملوا ) ( صلىبلا انقطاع) لكى يستنير عقلك اخوتى و اخواتى : الصلاة هى مخاطبة الله و الوقوف معه و التحادث معه بكل ادب و وقار و حشمة ….نتحادث مع الله بلاجاجة و مخافة

#4 Comment By elias zakkour On 31/05/2012 @ 8:22 م

ابونا.. بعد قرائتي لمقطع الانجيل احسست ان يسوع يعلمنا ان لانكف عن الطلبة السماوية رغم كل الظروف فهو كان مشرفا على الصلب ومع ذلك وجد وقتا ليصلي ..
كذلك يعلمنا ان تكون صلاتنا دوما من اجل الاخرين فهو عندما صلى وطلب من ايوه السماوي لم تكن طلبته الخاصة به سوى طلبة قصيرة”مجد ابنك ليمجدك ابنك ايضا” وباقي الطلبات كانت من اجلنا جميعا

#5 Comment By جورج استفان On 02/06/2012 @ 12:44 ص

الصلاة هي القوّة الداخلية المساعدة لنا دائما” في الأحزان وفي تفاصيل حياتنا اليوميّة والتي تفوق كل مساعدة تأتينا من الخارج.
قال المهاتما غاندي في إحدى المرات :
لست رجل اداب وعلوم. إنني بكل بساطة أحاول أن أكون رجل صلاة .الصلاة هي التي أنقذت حياتي،وبدونها لكنت فقدت صوابي،وأصبحت مجنونا”.
أتمنى أخوتي أن تتأملوا هذه الكلمات وتتعلّموا أهمية الصلاة وتأثيرها على الروح والنفس وعلينا أن لاننظر إليهاعلى أنّها أمر كنسي فقط أوعلى أنّها شيء غير عصري وواقعي لا بل هي الواقع نفسه.
(صلوا بلا انقطاع ولاتملّوا).