- المنارة الأرثوذكسية - https://www.almanarah.net/wp -

فلم الجزيرة (خلاصة عن الفلم)

Ostrov

الجزيرة

(شاهدوه على تلفزيون المنارة) مع الترجمة العربية

clip_image002 [1]

خلاصة عن الفلم:

قبض، خلال الحرب العالمية الثانية، على البحار أناتولي وقبطانه تيخون من النازيين الألمان وذلك عندما كانوا ينقلون الفحم الحجري على متن الناقلة، فيجبر الضابط النازي أناتولي أن يطلق النار على تيخون إذا أراد البقاء حيّاً، فيفعل ذلك مجبراً فيقع تيخون من على ناقلة الفحم. بعدها يفجر النازيون الناقلة ولكن أناتولي يبقى حياً و يجده رهبان على الشاطئ في الصباح الباكر. فينجو ويصبح الوقّاد في الدير، ولكن مع شعور بالذنب والندم الدائم بأنه قتل تيخون.

بعد ثلاثين سنة في الدير عائشاً التوبة والصلاة الصادقة يصبح لدى أناتولي نعمة على الشفاء ورؤية المستقبلات. لكن الرهبان الآخرون لم يفهموه صحيحاً. يأتي الناس لرؤية أناتولي لأخذ النصح والإرشاد. ولكنه مع ذلك يبقى بحالة الشعور بالذنب وتأنيب الضمير للجريمة التي ارتكبها عندما قتل تيخون (كما ظنّ). وكان غالباً ما يذهب إلى جزيرة صغيرة غير مأهولة ليبكي على خطاياه ولطلب الرحمة والغفران.

clip_image004 [2]

يأتي أدميرال مشهور لزيارة أناتولي مع ابنته المسكونة من الشياطين لكن أناتولي يخرجها منها ويتبين لأناتولي أن الأدميرال هو تيخون. ومن الظاهر أن أناتولي كان قد أطلق النار عليه وأصابه بجروح دون أن يقتله. تيخون يسامح أناتولي.

الآن يستطيع أن يموت أناتولي بسلام. يكتشف الرهبان أنه كان لأناتولي معرفة مسبقة بساعة موته فصنعوا له تابوتاً من صندوق الفحم. فتمدد فيه ومات. يدفن التابوت في الجزيرة الغير معروفة حيث أمضى معظم حياته يصلي.

clip_image006 [3]

الرسالة الروحية للفلم:

يرتكز الفلم على توبة الأب أناتولي (عن طريق الصلاة المستمرة لصلاة يسوع) لكن التصرفات البلهاء (المتباله لأجل المسيح) وتأثيرها على الآخرين تساهم في التقدم الروحي للشخص. هكذا مخرج الفلم بول لونغن لم يصوّر أناتولي بالشخص الذكي أو الروحاني بل بالشخص المبارك، بمعنى هو شخص يخرجك عن طورك ولكن في الحقيقية وصل لدرجة روحية كبيرة بسبب توبته الصادقة. مصدر قوته هو تعامله مع ألم الأشخاص الذين يأتون إليه، رغم أن الناس الذين يطلبون العجائب لا يرضيهم شيء.

يقول كاتب السيناريو ديمتري سوبوليف: “عندما يطلب الإنسان شيء من الله فهو غالباً ما يكون مخطئ لأن الله يعرف بعمق ما يحتاجه هذا الإنسان في تلك اللحظة”. بيوتر مامونوف لاعب الشخصية الأساسية في الفلم (الأب أناتولي) هو من أهم الشخصيات الموسيقية في زمن إتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية. وصار اورثوذكسياً سنة 1990 ويعيش الآن في قرية نائية. قال عنه بول لونغن أنه أخذ الإذن من أبيه الروحي قبل أن يلعب هذا الدور. وقام به بشكل رائع.

البساطة والتواضع والمحبة هي من الميزات الأساسية للروحانية الأرثوذكسية.

أشاد البطريرك الكسي الثاني لروسيا بالفلم لما عبر عن الروحانية الأرثوذكسية وعن الحياة الرهبانية.

clip_image008 [4]

الشيء المهم أنه بعد الصلاة الطويلة والتوبة الصادقة لأناتولي لسنوات طويلة، التي كان دافعها الأول الظنّ من أناتولي أنه قتل تيخون، ومقابلة أناتولي لتيخون قبل أن يموت (وكانت من الله لكي يريحه قبل أن يموت) انتفى الدافع الأول لكل هذا مع ذلك لم يتغير أناتولي ولم يوقف صلاته وذلك لأن حب الله قد امتلك قلبه.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger... [5]
22 Comments (Open | Close)

22 Comments To "فلم الجزيرة (خلاصة عن الفلم)"

#1 Comment By nicolas On 17/11/2008 @ 7:50 م

سلام المسيح لك ابونا

الفلم جميل جدا ورسالته الارثوذكسيه الصريحه كانت معبره جدا ، الصلاه التوبه التنسك التي برزت بشخصيه الاب اناتولي
هذه الشخصيه البسيطه والعظيمه في نفس الوقت ، تؤكد على قدره تغير الشخص العادي الى مسيحي حقيقي وكاها تتوقف علينا بتحقيق مطالب المسيح الثلاث كما ذكرت لنا قدسك بنكر الذات وحمل صليبنا واتباع المسيح.
اتمنى بأن تبقى تزيدنا نحن المفتقرين لهذه الخبز الحي

صلواتك ابتي

#2 Comment By tawfik malek On 20/11/2008 @ 10:21 ص

كيف فينا نحصل ع هالفيلم لنحضره لأولادنا في مدار الأحد في دمشق

#3 Comment By رومانوس On 28/11/2008 @ 6:19 م

نشالله كما قال الرسول بولس من فرح لفرح ومن مجد لمجد
الشغل عظيم
الله يقويك
+رومانوس

#4 Comment By الأب سلوان On 29/11/2008 @ 8:10 ص

الله معكم
بتشكركم على الدعم المعنوي وأرجوا صلواتكم الدائمة

ما لفت نظري بالفلم هو التوبة والبكاء المستمر على الخطاي التي قدّمها أناتولي، ويبقى السؤال ماذا نحتاج نحن ليكون عندنا توبة مثل توبة أناتولي؟؟
هل نحتاج لخطيئة كبيرة (كالقتل) أم ماذا نحتاج لنعيش التوبة الحقيقة؟؟

هكذا نقاش أرغب أن نقيمه حتى نستفيد من الفلم
الرب معكم

#5 Comment By رامز الحاج On 03/12/2008 @ 10:33 م

صباح الخير ابونا
اولا اشكرك جدا على هذا الموقع الغني
هل من الممكن ان تضع رابط لتحميل الفلم كي نتمكن من مشاهدته هنا في الغربة
الرب يسوع في قلبك كل الاوقات
شكرا لك

#6 Comment By الأب سلوان On 09/12/2008 @ 2:28 م

الله معكم
نزولاً عند طلب الكثير منكم يمكنكم الآن تحميل فلم الجزيرة المترجم وفق الروابط التالية:
[12]
صلّوا من أجلنا
الأب سلوان

#7 Comment By ابنك الخاطئ نيكولاس On 11/12/2008 @ 9:31 ص

لك جزيل الشكر يا أبتي أنت ومعاونيك في هذه الخدمة المفيدة لنفوسنا الشقية ونطلب المزيد من اجل التقدم في حياتنا الروحية وسط هذه الزحمة والضغط العالمي علينا.
اطلب بركتك وصلاتك لأجلنا من اجل عرض الفيلم في لقاءات الشبيبة الأرثوذكسية في فلسطين من اجل إثمار حياتنا الروحية.

صلي من اجلي أنا الضعيف
ابنك الخاطئ نيكولاس

#8 Comment By maged wessa On 03/01/2009 @ 2:22 م

سلام المسيح مع الجميع و كل عام و أنتم فى ملء النعمة و البركة و راسخين فى الإيمان برنا يسوع المسيح
لقد تشوقت كثيراً لتحميل الفيلم و عندها قمت بتنزيل الروابط الأثنى عشر الموجودة و عند فك الضغط طلب الرابط الثالث عشر !!! و بالطبع هو غير موجود … أرجو الرد سريعاً لشوقي لمشاهدة سيرة هذا البار و شكراً

#9 Comment By الأب سلوان On 03/01/2009 @ 4:15 م

الله معك
شكرا لمحبتك
يوجد 14 جزء ورابط اتبع الرابط التالي:
[13]
وفيه تجد الأجزاء 14 انقر على أي جزء بالفار من الجهة اليمنة واضغط على حفظ باسم وبعد اكتمال 14 جزء يمكنك فك الروابط

أخبرني ما سيحدث
بصلواتك

#10 Comment By maged wessa On 05/01/2009 @ 7:02 م

أبي الحبيب
بصلواتك و تعبك أخذت بركة رؤية هذا الفيلم
لقد أضفى جو من الروحانية و الدفء كنت أظن أنه ليس موجوداً إلا فى عصر الأولين و فى تاريخ عتيق
إنني قبطي أرثوذكسي و كنت أظن أن كنيستي و فقط هي الغنية و القوية و لكنني تمتعت ببعد أقوى و فهم أكبر
أرجو أن تصلي من أجلي و تذكر حياتي و خدمتى

#11 Comment By seham haddad On 30/01/2009 @ 7:42 م

ابونا حملت جميع الروابط
لكن للاسف لم تفتح معي
اذكرني في صلواتك

#12 Comment By الأب سلوان On 01/02/2009 @ 10:15 ص

الله معك
لا أعرف السبب ولكن كثير من الإخوة قد حملّوه وفكّوه بنجاح
انتبهي إلى برنامج فك الضغط أنا افضل الرار
لعلك لم تنجحي بتحميل كل الأجزاء بنجاح؟
حاولي فك الضغط وانتبه أين ينقطع الفك (عند أي جزء) فيكون معطوب. عاودي تحميله وعاودي فك الضغط
أنا على استعداد لأي خدمة
بصلواتك

#13 Comment By الأب سلوان On 30/01/2009 @ 9:30 م

الله معك
لا أعرف السبب ولكن هناك الكثير من الإخوة الذين قد حملّوا الفلم وشاهدوه
أخبريني ما السبب هل هو في التحميل أو في فك الضغط؟؟
بصلواتك

#14 Comment By seham haddad On 31/01/2009 @ 9:37 م

لا اعتقد ابونا في التحميل
يمكن ان يكون في فك الضغط لكن هناك برنامج
قمت بتنزيله لكن لم يفتح معي

#15 Comment By seham haddad On 02/02/2009 @ 10:18 ص

لقد قمت بتحميله مره اخرى
لقد فتح معي لكن صوت من دون صوره
لا اعرف السبب
صلواتك ابونا

#16 Comment By الأب سلوان On 02/02/2009 @ 6:15 م

الله معك
المشكلة من الكمبيوتر
أنصحك بتحميل البرنامج التالي الذي يساعدك على تشغيل الأفلام بسهولة وبشكل جيد (أنا شخصياً أستعمله)
اسم البرنامج
K-Lite Mega Codec Pack
يمكن تحميله من:
[14]
أرجو أن تُحل المشكلة بهذه الطريقة

بصلواتك

#17 Comment By seham haddad On 02/02/2009 @ 7:51 م

صلواتك ابونا
لقد توفقت في حل المشكله
لقد اشتغل
شكرا ابونا لمساعدتك
ربنا يكون معك

#18 Comment By Agappy On 24/05/2010 @ 3:18 ص

سلام المسيح.

لقد لفت انتباهي فيلم الجزيرة عند قراءة عنوانه لأول مرة ، لم يكن هذا على تليفزيون المنارة بل حصلت عليه سابقا ولكن بدون ترجمة استطعت أن ابني فكرة عما يدور فيه ولكن فرحت كثيرا عند مشاهدته

على تليفزيون المنارة وليس فقط لمرة واحدة بل مرارا وتكرارا …….لم أتوقف كثيرا على نوع الخطيئة التي ظن الأب أناتولي أنه ارتكبها لأني إعتقد أن جميع الخطايا تبعدنا عن الرب وعلينا أن نتوب توبة حقيقية لشفاء منها ، كل مرة أشاهد فيها الفيلم أشعر بنفسي “اناتولي” ولكن الفرق أني متأكدة من ارتكابي لخطيئتي ولم أ فكر أبدا أنه أصلاً يحق لي أن أقارن بين أنواع الخطايا فكلها بنظري متساوية! وأعيش الفيلم في كل مره وأنا أتألم مع الأب أناتولي على خطاياي .و عرفت ما يحتاج الإنسان، الخطايا كثيرة ، متلونة، كبيرة صغيرة …… لا فرق فكلها خطايا ولكن الدواء والعلاج والسبيل واحد ” توبة صادقة حقيقية ودموع تذيب الوجه كشمعة محترقة ” ولكن هذا الدواء يحتاج لمن يشتريهلا يكفي أن نعلم بوجوده فهو يحتاج لإنسان مقتنع بأنه قد أخطء يحتاج منه لقلب نقي لإرادة قوية للإعتراف بها ومن ثم لتوبة صادقة مدى العمر.

قلبا نقيا أخلق في يا الله وروحا مستقيما جدد في أحشائي……

يا ربي يسوع المسيح يا أبن الله الوحيد، ارحمني أنا عبدتك الخاطئة.

صلوا لأجلي أنا الخاطئة +++

#19 Comment By ثائر On 09/04/2011 @ 6:51 م

سلام المسيح لكم
لم أقدر أن أقول الا أن الفيلم أكثر من رائع وفيه من الافكار المسيحية الحقيقية ما يكفي . وشكرا

#20 Comment By عبدالسلام On 01/12/2013 @ 11:37 م

الفيلم شاهده وهو راااائع بكل المقاييس وان كانت تعزز الديانة المسيحية الا ان الهدف الاسمى هو حب الله ومعرفة الله مهما كانت الطريقة او الديانة ويعزز قول النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم بحديث ينطبق تماما عن هذه القصة ( ما يزال العبد فارا من ذنبه حتى يدخله الجنة ) او كما قال صلى الله عليه وسلم مع احترامي للمسيحيين فطريق الله واحد وكما لم يفهم القسيسين اشارات الاب اناتولي وصلاته الخاصة التي خرجت عن تعاليم الكنيسة فكيف نفهم مراد الله
هذه اختصاصات فلله رجال اختارهم واصطفاهم سوى كانوا مسيحيين اومسلمين او غيرهم فسلاااام عليهم

#21 Comment By بشرى On 07/12/2014 @ 12:57 ص

سلام المسيح ابونا
الفيلم يوجد في شكل روائي لمن يحب القراءة في الرابط التالي:
[15]
صلاتك من اجل ابنك الخاطئ

#22 Comment By carole On 28/10/2015 @ 7:46 م

مسا الخير….
29 نوفمبر 2008
طرحتم ابونا السؤال التالي….
هل نحتاج إلى خطيئة كبيرة( كالقتل) أم ماذا نحتاج لنعيش التوبة الحقيقية؟
أربكني الجواب وأشعرني بالخوف …..
حقا ماذا نحتاج لنعيش توبة حقيقية؟
صلواتكم