- المنارة الأرثوذكسية - https://www.almanarah.net/wp -

نسب المسيح

يعتبر ميلاد السيد المسيح من أكبر عجائب الثالوث القدوس، الآب أراد أن يخلّصنا، الابن كان الأداة التي بواسطتها خلصنا والروح القدس عمل ليتحقق خلاصنا. “الكلمة صار جسداً” (يوحنا 14:1). وحتى يتحقق الخلاص تجسد ابن الله آخذاً سلالة بشرية، نتعرّف عليها في إنجيل متى الذي يُقرأ في قداس عيد الميلاد. (متى 1:1-17).

سلالة المسيح:

الصفة الأساسية لسلالة المسيح كون غالبيتها من الرجال، ويعود ذلك لناموس موسى الذي يعتبر الرجل رأس المرأة فبالتالي كان يًعطي الأهمية للرجل في كل شيء. ويوجد لدينا تسلسلين لهذه السلالة الأول عند الإنجيلي متى فيبدأها من إبراهيم وينهيها بيوسف: “رجل مريم التي ولد منها يسوع الذي يدعى المسيح” (متى16:1). على عكس الإنجيلي لوقا الذي يبدأها من يوسف الصدّيق وينهيها بـ “بن انوش بن شيث بن آدم ابن الله” (لوقا38:3).

السيد بالطبيعة الإلهية لا سلالة له فهي شيء غير موجود، هو الكلمة الإلهية لا يوجد قبله أحد أو شيء لأنه كائن منذ الأزل. هذه السلالة وضعت وفق طبيعته البشرية لذلك يلقب الإنجيلي متى بـ “ابن الإنسان” وهو أخذ هذه الطبيعة وفق هذه السلالة لكي يخلصنا.

ملاحظات حول سلالة السيد المسيح:

لنتوقف عند بعض النقاط التي تدور حول سلالة السيد. في بدايتها يُذكر اسم داوود الملك قبل إبراهيم، فبدل أن يقول: “كتاب ميلاد يسوع المسيح ابن إبراهيم” يقول : “كتاب ميلاد يسوع المسيح ابن داوود ابن إبراهيم” (متى1:1)، مع أن إبراهيم هو أقدم من داوود ومع ذلك هو الثاني في السلالة. وسبب ذلك يعود كون إنجيل متى كُتب لليهود ليثبت لهم أن الوعد الذي أعطاه الله لداوود بأن من نسله سيأتي المخلّص قد تحقق بيسوع المسيح. أقيم بعدك نسلك الذي يخرج من أحشائك واثبت مملكته هو يبني بيتاً لاسمي وأنا اثبت كرسي مملكته إلى الأبد أنا أكون له اباً وهو يكون لي ابناً” (2صم 12:7-14).

يقول القديس يوحنا الذهبي الفم أن النبي داوود أخذ أهمية كبيرة وعظيمة عند اليهود أعظم من إبراهيم وذلك للدور الذي لعبه داوود عند اليهود في تأسيس مملكة إسرائيل. ولا ننسى أن الأنبياء تنبؤا عن أن المسيح سيأتي من نسل داوود وهو سيخلص إسرائيل (مز17:132-18). فاسم داوود كان مرتبطاً بالذي سيخلص هذا الشعب.

في العهد القديم لا يرد ذكرٌ للنساء عند سرد أي سلالة، وبالرغم من ذلك نقرأ في سلالة المسيح أسماء أربع نساء: ثامار، راحاب، راعوث، بتشبع زوجة اوريا. اثنان منهما غير يهوديات (راحاب و بتشبع زوجة اوريا) واثنان غير طاهرات، هذا هو العهد الجديد الذي جاء فيه المسي ليخلص الكل وأولهم الخطاة وليعلّمنا أن لا نخجل وأن لا نعطي اعتباراً لسلالتنا مهما كانت.

ماذا نستفيد من سلالة المسيح؟

تُعلمنا السلالة أن لا نخجل من خطايا أجدادنا، بل أن نخجل من قلة الفضيلة التي فينا، ومن جهة ثانية إذا كانت سلالاتنا عريقة وكبيرة فهذا لا يفيد إذا لم نجاهد شخصياً لتقديس ذواتنا، يجب أن لا نفرح أو أن نفتخر بسلالتنا وعراقتها بل أن نفرح عندما نطبق وصايا الله. نلاحظ ذلك في الكنيسة حيث أن السلالة العائلية لشخص ما، لا تحدد حالته الروحية. الكل سواسيةً أمام الله لأنهم تعمّدوا من جرن واحد ويتناولون من الجسد ذاته والكل مائتون.

جاء المسيح لكي يخلص البشرية من الخطيئة والشر، جاء كطبيب وليس كقاضي، صار عريساً للطبيعة البشرية الفاسدة. عظيمٌ هو تواضع السيد المسيح إذ أخذ سلالة لطبيعته البشرية كهذه ويقبل أن يُدعى “ابن الإنسان” وهو بلا خطيئة وذلك كله لأجل خلاصنا. إن محبته لعظيمة نحونا، فلنفعل ذات الشيء ولنظهر محبتنا نحوه ونتوجه إليه قائلين: “يا ابن داوود خلصنا”.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger... [1]
1 Comment (Open | Close)

1 Comment To "نسب المسيح"

#1 Comment By ايمان On 22/12/2009 @ 7:18 م

بسم الله الرحمن الرحيم
اخوتي الكرام كل عام وانتم بخير في اعيادكم المجيدة , اسمحو لي بهدا التعليق ,صادفني موقعكم المشرق وانا ابحث عن صور القدس في اعياد الميلاد على قوقل طبعا ,وهدا لتعلقي الشديد وحبي للقدس بكل ما تحتويه من مساجد عتيقة وكنائس اثرية جميلة تعلقت بكل مافيها فقد زرتها مرة وانا صغيرة , فشوارعها وجدرانها واسواقها واشجارها كل شيئ فيها مقدس ومبارك. فنحن المسلمون نتسامح مع الجميع وخصوصا المسيحين في فلسطين مند زمن عمر بن الخطاب . ورغم الاختلافات الكبيرة بيننا وبينكم في الاعتقاد ,فنحن لانعادي احدا ولانظلم احدا ,بل الظلم يقع علينا نحن ,من الصهاينة في العالم ,وانا اقرأ في هدا المقال وطبعا اختلف كثيرا مع ماقيل نحن طبعا لانعتقد بالثالوث وايضا نعتقد بنسل سيدا عيسى عليه السلام ان لا اب له فهو كلمة الله ونبي الله ورسوله وامه مريم العدراء اشرف نساء الارض وسيدة نساء العالمين وسانقل لكم ايات من سورة مريم .تبين وتوضح مولد المسيح عليه السلام
“وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا

فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا

قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا

قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا

قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا

قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا

فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا

فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا

فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا

وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا

فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا

فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا

يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا

فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا

قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا

وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا

وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا

وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا

ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ

مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ

وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ ” بعض ايات من سورة مريم
واخيرا اتمنى الا يكون تعليقي ثقيلا على احد والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته