- المنارة الأرثوذكسية - https://www.almanarah.net/wp -

يا ترى ماذا ينقصنا؟

من نافذة غرفتي أخذت أراقب الناس الذين يمشون في الخارج مسرعين، وكأنهم غاضبين من كثرة المطر، أو لعلهم يسرعون ليدركوا المحلات قبل إغلاقها، كانت الأوجه غير سعيدة وقلقة… وعندها تساءلت: “ما الذي ينقصنا؟ لماذا لا أرى أناساً فرحين، أو شباباً متزناً واثقاً من نفسه، أو أهلاً هادئين وواعين لتصرفاتهم كراشدين؟ وأيضاً: ما دمنا نملك -نظرياً- كل ما نريد في حياتنا، لماذا نشعر بفراغ كبير في داخلنا؟”

حاولت مناقشة هذا الأمر مع مجموعة من الشباب، عندها بدأنا نتلمس مشاكلَ كثيرةً سبباً للفراغ الكبير الذي نشعر به في داخلنا. لعل السبب هو أننا تعلمنا أن نواجه ما نريد من مشاكل حياتنا وليس ما لدينا منها، تالياً نشعر باليأس بسبب الإحباطات التي نتعرض لها.

إذا فكّرنا جدياً بالموضوع نرى أننا نتذمر دوماً ولأسباب كثيرة، نظراً لأنه ليس لدينا ما نريد من مال، أو لم ننَل علامات جيدة بالامتحانات، أو نظن بأن أهلنا لا يفهموننا، أو نريد تغيير الموبايل لنحصل على موديل أحدث…الخ فبدل أن نقدّر ما نملك- لأننا بالتأكيد نملك شيئاً- ماذا نفعل؟؟؟ نستمر بالتذمر والقول: “أريد المزيد!” كن على ثقة إذا امتلكت كل ما تريد وما ترغب به، فإن ذلك لن يملئ الفراغ الموجود في داخلك.

هل من الممكن أن تكون ضعفاتنا هي سبب كل ما نطلب؟ هذا ممكن، ولكن بالحقيقية علينا أن نتعلم ماذا نطلب؟ والطلب الحقيقي الذي يملي هذا الفراغ أن نطلب شخصاً لا شيئاً.  شخصاً يحبنا، يسندنا دوماً، يسمعنا عندما نتكلم، يهدّئنا عندما نبكي، يمكنه أن يكون صديقاً لنا، يقف بجانبنا عندما نتألم، يعطينا السعادة، يقبلنا على ضعفاتنا، يقوّينا ويعطينا نعمته، يعطينا ملكوته السماوي، وما ذكرناه آنفاً كله يكون فقط إذا اخترنا بحريتنا أن نعيش بقربه.

يكفي أن نفتح بوابة قلبنا لنعطيه فرصة أن يعطينا كل ما وعدنا به. عندها نكتشف بأننا لسنا بحاجة في هذه الدنيا إلا لهذا الشخص الذي هو الرب يسوع المسيح.

الأرشمندريت سلوان أونر

اليونان

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger... [1]
3 Comments (Open | Close)

3 Comments To "يا ترى ماذا ينقصنا؟"

#1 Comment By مي خوري On 24/03/2011 @ 11:08 ص

يسعد صباحك ابونا

إذا حضرتك باليونان إسمحلي أحسدك وربنا يحميك، طبعاً حسدي مش سوء نية ولكن اتمنى أن اذهب يوماً الى اليونان.

الموضوع مهم وللأسف كثير من الناس يتخبطون بالحياة بالرغم من أن بعضهم يملك الكثير….والبعض الآخر مقارنة مع غيرهم يملكون نِعم كثيرة، ولكن الهيئة أن الطمع والتكبر يسودان عليهم. الأمثلة كثيرة، مثال شخصي، إنسان متخبط بالحياة وعنده ما يكفي من الهموم والمشاكل الدنيوية حاولت أن اقنعه بالذهاب لأب روحي ولكن للأسف تكبر على رجل الدين وانتهت حياته بموته. أهم الأسباب عدم العناية بصحته التي منحه إياها الرب…لقد اهملها ولم يعتني بها بتناول الطعام المناسب والقدر الكافي منه، ومشاكل صحية اخرى لم يحلها طبياً. بتأسف على هؤلاء الأشخاص الذين يتخبطون بالحياة ويعتقدوا أن ما يملكون يجلب لهم السعادة وبالرغم من هذا فهم تعساء ويصيرون عدم التواضع لأب روحي يرشدهم. استغرب بتكبرهم على الرب.

الرب معك ابونا

#2 Comment By الأب سلوان On 27/03/2011 @ 4:49 م

الله معك أخت مي
لقد أعطاني الله فرصة العيش باليونان لأكثر من أربع سنوات وكانت أكثر من رائعة، أصلي لك أن تتمكني من الذهاب
رأيك من الواقع جداً أشدد عليه موافقاً
صلواتك

#3 Comment By مي خوري On 27/03/2011 @ 6:24 م

الرب يحميك ابونا…..شكراً للوقت الذي تكرسه لنا