- المنارة الأرثوذكسية - https://www.almanarah.net/wp -

أحد الأرثوذكسية / 2009

أحد الصوم الأول

(يو 44:1-52)

رتبت الكنيسة أن نحتفل في الأحد الأول من الصوم الكبير بعيد مميز جداً هو عيد أرثوذكسيتنا، هي كنيسة الآباء والقديسين والشهداء والأبرار، فنحتفل بما تنبئ به الأنبياء، وبالتعليم الذي استلمناه من الرسل وكتبه الآباء ووافقت عليه المسكونة الذي به بقيت مستقيمة الرأي وأظهرت الحقيقة المستلمة من الرب يسوع المسيح لكل العالم.

Sunday_of_orthodoxy_010 [1]

التقليد:

في المجمع المسكوني الرابع وبأسلوب صريح وواضح تم تحديد ما يُسمى بتقليد الكنيسة وحياتها أي التعليم الأرثوذكسي. تعيش الكنيسة هذا التعليم (الأرثوذكسي) كإيمان مسلّم من السيد المسيح ذاته، وتظهره بالتعليم الشفوي أو المكتوب أو بالليتورجية الإلهية كعبادة وشركة أسرارية.

يُعتبر التقليد بالنسبة للكنيسة الكنز الثمين، تعيشه استناداً على إيمان الرسل والآباء والمؤمنين الأرثوذكس، و به تسعى لكشف كل حقائقها، معلنة للعالم بشجاعة وجرأة أن المسيح هو الإله الحقيقي الذي تعبده وتسجد له. هي تعلّم بتكريم القديسين لقداسة حياتهم وصدق كلامهم ومؤلفاتهم ولتضحياتهم في الكنيسة، فهي تقدّم لهم ولأيقوناتهم التكريم أما السجود للمسيح فقط، لأنهم بواسطة المسيح تقدّسوا وله قدّموا كل حياتهم وما تملّكوا. لهذا السبب تأخذ الكنيسة على عاتقها المسؤولية كاملة أمام الله والتاريخ ومؤكدة بأن إيمانها بالإنجيل هو بالحقيقة ذات إيمان الرسل والآباء وإيمان كل أرثوذكسي حق، فهي الوحيدة القادرة على تفسير الإنجيل تفسيراً معاشاً صار إلى تقديس الكثيرين، فتعود إلى الآباء الذي فهموا الإنجيل وعاشوه وتقدسوا بنعمة الروح القدس وتعطيهم الأولوية في شرح الإنجيل.

sunday_of_orthodoxy0210 [2]

الكنيسة كجماعة مؤمنة

كلام الكنيسة نبويٌ مقدّسٌ، تسعى للحفاظ على أرثوذكسيتها بغيرة أمام الله والإنسان، هي تقرر وتتكلم كجماعة وليس كفرد واحد يسيرها، تعلم الإيمان القويم وتعيش بالنعمة الإلهية فتكمل كل شيء ناقص، حافظة فيها كلام الأنبياء و التقليد الرسولي، وبهذه الروح الجماعية أي الكنسية وبنعمة الروح القدس عملت في كل المجامع المسكونية لتكون هي الوحيدة القادرة بنعمة الروح القدس على حفظ الإيمان المستقيم.

انتصار الأرثوذكسية

sunday_of_orthodoxy0330 [3]

يبدو لنا أن هذا اليوم هو يوم انتصار، أي انتصار الكنيسة على التعليم الكاذب المميت. ابتداء هذا الانتصار منذ انتصار المسيح على الموت بالقيامة، وفرحنا بقيامة المسيح من الأموات يساوي فرحنا لانتصار الأرثوذكسية على التعليم المميت الكاذب. وكما يحتفل كل مسيحي بالقيامة يجب أن يحتفل كل أرثوذكسي بانتصار أرثوذكسيته على انتشار الإيمان المفسد الحياة. قال الرب: “السماء والأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول” (متى35:24). وقال لبطرس أنت صخرة وعلى إيمان حقيقي كهذا سأبني كنيستي والموت لن يقوى عليها. (مت 17:16-18). لذلك كل الأعداء الذين حاربوا ويحاربوا الكنيسة، بأن يرموها بكلامهم أو بكذبهم فينعتوها كما يشاؤون، أو يستهزئون بالإيمان أو بحقيقة المسيح، كلهم بادوا كالدخان. هكذا نؤمن فلا نخاف شيء لأن رجاءنا مستند على حضور المسيح في الكنيسة وهي الذي يصونها.

إخوتي، اليوم هو يوم الأرثوذكسية، يوم الحقيقة وكشف الكلمة الإلهية الحقيقة. كلنا اليوم نعيش هذه الحقيقة أي المسيح الإله الذي هو حجر الزاوية للكنيسة فيبقى فيها لتمتلئ من نعمته الإلهية فنحيا بها.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger... [4]
12 Comments (Open | Close)

12 Comments To "أحد الأرثوذكسية / 2009"

#1 Comment By georgeabdelly On 08/03/2009 @ 6:56 م

مفهوم الصوم

الصوم ليس بمعنى الاهتمام بما نأكله من اطيب المأكولات و الاطعمة النباتية
الصوم ليس صوم الجسد بل صوم النفس من الشهوات الرديئة
الصوم فضيلة و ليست فضيلة مستقلة بذاتها بل مرتبط بالصلاة و التوبة و انسحاق القلب و محبة الجميع و العطاء بسخاء ….انه علاقة قوية مع الله

#2 Comment By الأب سلوان On 08/03/2009 @ 7:04 م

الله معك أخ جورج
أشكرك على مشاركتك حول مفهوم الصوم

هل تعتقد بوجود رابط بين الأرثوذكسية والصوم؟
وهل العيش في الكنيسة-بكل ليتورجيتها- تساعد على الحفاظ على الأرثوذكسية؟؟

وشكراً

#3 Comment By georgeabdelly On 08/03/2009 @ 8:11 م

قدس الاب الموقر سلوان
متى (متى 19:28-20) قال المسيح للتلاميذ اذهبوا و تلمذ وا جميع الامم و عمدوهم باسم الاب و الابن و الروح القدس و علموهم ان يحفظوا جميع مااوصيتكم به و ها انا معكم و الى انقضاء الدهر .
مرقس(16:15) وقال لهم يسوع اذهبوا الى العالم اجمع و اكرزوا بالانجيل للخليقة كلها .
اعمال الرسل (1: 3) …وهويظهر لهم اربعيت يوما و يتكلم عن الامور المختصة بملكوت الله.
لقد سلم السيد المسيح بنفسه التعاليم الخاصة بالكنيسةو قد سلمها ابائنا الرسل شفهيا الى الكنيسة الاولى و بالتقليدالشفهي و الكتابي مازالت تسلم حتى الان.
و مازالت الكنيسة حافظة الايمان الارثوذكسى (القويم) بطقوسها و ليتورجيتها و الكتاب المقدس

#4 Comment By georgeabdelly On 09/03/2009 @ 12:14 م

السيد المسيح له المجد صام اربعين يوما و اربعين ليلة على جبل التجربة وبهذا علمنا و ارشدنا الى الصيام ولم يسمح بالصوم للمؤمنبن به الا بعد الامه و موته و قيامته من الاموات و صعوده الى السماوات و كنيستنا الارثوذكسية الىالان تحافظ علىهذا التعليم(كيف يصوموا و العريس معهم)
مازالت كنيستنا الارثوذكسية تحافظ على ما تسلمته بالتقليد الشفاهى و والكتابى من الرسل الاطهار و ابائنا الاولون بطقوسها و ليتورجياتها و تعاليمها

#5 Comment By الأب سلوان On 09/03/2009 @ 6:48 م

الله معك أخ جورج

شكرا لمشاركتك المفيدة والبناءة

ما كتبته لنا صحيح ولكن كان سؤالي باختصار: ماذا يفيد الصوم (أو الحياة الروحية بالعموم) في الحفاظ على أرثوذكسيتنا؟

الحوار مفتوح لكل الأخوة وليس للأخ جورج فقط

شكراً لمشاركتكم

#6 Comment By georgeabdelly On 10/03/2009 @ 8:43 م

لاب الموقر ..مساء الخير
الصوم المقبول ..مصحوب بالروحيات (اش3:58-7) …مفهوم الصوم ليس فقط الامتناع عن المأكولات الحيوانية بل هو ضبط النفس من الناحية الروحية..الصوم الروحى مصحوب بفضائل روحية مثل التوبة..و الاعترا ف بالخطايا امام الرب و الصلاة وحضور القداسات و التناول من الاسرار المقدسة
الصوم فى حياتنا الروحيةتمهيد قبل ان نأخذ الاسرار الكتسية السبعة فى كنيستنا الارثوذكسية….
قبل عماد المولود يصوم الاشبين…صوم قبل سر مسحة المرضى..قبل التناول ..قبل اخذ بركة سر الكهنوت ..اذا الصوم يسبق الاسرار المقدسة فى ايماننا الاقدس فى كنيستنا الاورثوذكسية
الصوم وسيلة للعمل الروحى داخل الكنيسة كذلك الانسان يفضل ان يكون صائم قبل الاعتراف

#7 Comment By بولس On 10/03/2009 @ 11:24 م

سلام ونعمة المسيح للجميع
ان الارثوذكسية كما نعلم انها الايمان المستقيم فنحن عندما نحب, نرحم, نغفر لغيرنا, نمتنع عن افعال الخطيئة ونتوب عنها, …. الخ فهي كلها اعمال مستيقمة وهي ما يعبر عنها بمفاعيل الصوم. وبالتالي ان الصوم هو التوجه الصحيح نحو الايمان المستقيم الا وهو الارثوذكسية.
كما ان الصلاة وهي العنصر المهم والملازم للصوم التي تساعدنا وتدعمنا في حياتنا الروحية في سيرنا نحو الخلاص الذي اعد لنا اذا اتبعنا الايمان المستقيم.
ولا يجب ان ننسى ان الصلاة والصوم يعطينا بها الرب يسوع سلطة على اقوى انواع الارواح النجسة ففي متى 17:21 ” هذا الجنس من الشياطين لا يطرد الا بالصلاة والصوم”.
ولتكن نعمة الرب يسوع معكم دائما .امين

#8 Comment By الأب سلوان On 11/03/2009 @ 6:28 م

الله معكم

الأخ جورج اشكرك على هذه المشاركة التي أغنت الموضوع من ناحية علاقة الصوم بالأسرار الإلهية… ولكن انا سألت عن شيء ثاني عن تقديس النفس من خلال الحياة الروحية والأسرار الإلهية

الأخ بولس شاركتنا بروعة لتوضيح مفاعيل الصوم، ولكن لم توصلنا إلى المفصل الأساسي الذي بالصوم أو بممارسة الرياضات الروحية والأسرار الإلهية نتقدس؟؟؟

ما أردت قوله أن: في الصوم وأي رياضة روحية أو مشاركة في الإسرار الإلهية بشكل صحيح نحافظ على نعمة الروح القدس في حياتنا
والروح القدس يقودنا لمعرفة الحق والحقيقة وبالتالي ينيرنا للتمييز بين الفكر السليم الأرثوذكسي الأبائي وبين الهرطوقي.

ما رأيكم؟؟؟

#9 Comment By بولس On 12/03/2009 @ 11:28 م

سلام المسيح ابونا
سلم فمك.
وننتظر شرح انجيل الاحد القادم.
ابونا لا تنساني بصلواتك
بولس

#10 Comment By George A Diab On 04/04/2009 @ 8:33 م

الله معنا .
بعد طلب البركة من ابونا . بحب قول انو الاسرار بكنيستنا الاورثوذكسية هيي مو بس 7 بحسب معلوماتي كل خدمة هيي سر .
اما الصوم فكما قال الاباء شهوة البطن هي ام جميع الشهوات . من الصعب السيطرة على شهوات النفس بمعدة مليانة (( بالاصوام والاسهار اذللت نفسي )) . وبهالصوم الي رح نمتنع فيه عن كل مترف مو بس عن الاكل . (( السادة المطارنة مثلاُ فيهن بالصوم بدل المرسيدس يركبوا سيارة اقتصادية . وبهالبنزين الي رح بيتوفر معهن ممكن يثروا مائدة عشرات الفقراء )) معليش السيد المسيح ركب على جحش ما ركب على فرس .
بتزكر انو شيخ بالجبل المقدس مرة قال لي .. لو سيدنا خريستوذولس (( رئيس اساقفة اليونان المرحوم )) بيبيع سياراتو بيطعمي افريقيا 10 ايام طعام فاخر .

#11 Comment By بيار On 08/05/2009 @ 6:13 ص

المسيح قام,
أنا إسمي بطرس من شمال لبنان, أعتذر إذا كان طلبي مذعج أو بعيد كل البعد عن موضوع الصوم. أريد مساعدة قدسكم و إرشادكم حتى أعود إلى طريق ربي المسيح.أنا جداَ متمسك بأورثوذكسيتي و لكن الشيطان عاد ليغلبني بضعفي بعد أن كنت قد سيطرت عليه قبلاَ. أعرف أنه أولاَ علي أن أتكلم مع أبي ألروحي أولاَ, ولكنني لا أستطيع لظروف معينة. هلا سمحتم ومديتم لي يد العون؟ كنت أبحث عن الإنجيل عبر الإنترنت و وجدت هذا الموقع.
أنتظر ردّكم بفارغ الصبر.
صلواتكم و صلوات اّّّبائنا القدّيسين.

#12 Comment By طترق حداد On 29/09/2009 @ 11:54 م

اشكر ربي يسوع المسيح لقد توصلت الى هذا الموقع بالصدفه ،وهو موقع رائع جدا اشكر اقائمين عليه والى الامام