- المنارة الأرثوذكسية - https://www.almanarah.net/wp -

“افرحي يا عروساً لا عروس لها”

هكذا بادرَ الملاكُ العذراءَ متكلِّماً:  إفرحي

عندها اضطربت وفكَّرت: ما عساها تكون هذه التحية؟ لماذا قال إفرحي؟

وعن أي فرحٍ يتكلمُ؟

أأتى الملاكُ ليقولَ لمريمَ أنَّ ذاكَ الفرحَ الذي خَسِرَهِ آدمُ بسُقوطهِ سيعودُ ثانيةً؟

فآدمُ عندما كانَ بقرب الله كانَ في ملئ الفرحِ. يُكلمُ اللهَ واللهُ يكلمُهُ، ولكن بخطيئتِهِ ابتعدَ عنْهُ وخسر هذا الفرح الإلهي، وأصبح هو وكلُّ الإنسانيةِ تحتَ وطأةِ الناموس. جاء الملاكُ صارخاً افرحي، إنَّ اللهَ سيصبحُ بينكم ويعود الفرحُ إليكم، إن الإلهَ سينتشِلُكُمْ من وطأةِ الناموسِ مُعطياً إياكم عهداً جديداً خلاصياً، ليكونَ الدويُّ نحوكِ “إفرحي يا استعادة آدم الساقط… افرحي يا نجاة حواء من البكاء والنحيب… افرحي يا من بها تتجدد الخليقة” (البيت الأول)

فأيُّ لحظةٍ مباركةٍ هذه، لقد جاء الفرح إلى العالم وكلُّ شيءٍ تغيّرَ، مصدرُ التعاسةِ سابقاً بشخصِ حواءَ، أصبح الآن بشخصِ العذراءِ مصدرَ الفرحِ، ذلك لأن المسيح قد تجسد منها وأضحت هي: هي شجرة الحياة التي كانت سابقاً سبب السقوط، وأضحى المسيح ثمرها الذي نأكله منها ونحيا به إلى الأبد:

“إفرحي يا شجرةً لذيذةَ الثمرِ يغتذي منها المؤمنون       إفرحي يا غرساً ذا أوراق حسنة الظلِّ سيستظلُّ به كثيرون”

إن المتمعّن في أبيات المديح يلحظ فيه قسمين:

قسمٌ يحتوي على البشرى بأن المخلص آتٍ من العذراءِ، لذلك نصرخ نحوها افرحي، النور سيشرق والظلمة ستضمحل والخليقة ستتجدد مرتفعة إلى العلى مع الرب المنحدر من تلقاء ذاته: “إفرحي يا كوكباً مُظهراً الشمسَ، إفرحي يا من بها تتجددُ الخليقةُ، إفرحي يا من بها صار الخالقُ طفلاً”. قسمٌ آخر نرفَعُ فيه التمجيد كما الملائكة في السماء الصارخين دوماً نحو الربِّ بدون إنقطاعٍ هلليلوييا

ونتسأل: لماذا صرخنا بادئ بدءٍ افرحي ثم هلليلوييا؟ نصرخُ افرحي مخاطبين العذراء: المسيحُ آتٍ منكِ وسيصبحُ بيننا، ولأننا لم نفهم كيف تمَّ ذلك السُّر العجيبُ بعقلِنا المحدودِ، كيفَ الالهُ يصبحُ إنساناً؟، لهذا نمجّده صارخينَ: “إن الطبيعة الملائكية قد ذَهِلتْ بأسرها من فِعلِ تأنُّسِكَ العظيمِ لمشاهدتِها الذي لا يُدنى منه، مع أنه إلهٌ، إنساناً مدنّواً إليه من الكلِّ متصرفاً معنا وسامعاً من الجميع هكذا

*هلليلوييا*

المراد قوله يا إخوة: في أي نوعٍ من صلواتنا الرائعة، التي نُشاركُ بها في هذا الصوم المبارك، وحتى خارجه، علينا أن نقدّم دوماً كلَّ أنواعِ الصلوات: التسبيحَ، الشكرَ والتمجيدَ بحيث تنبعُ من أعماقنا ويشعر بها كلُّ كياننا فدعونا يا إخوة ألا نحوّلَ ليتورجيتَنا الرائعةَ إلى ممارسةٍ دينيةٍ وأحياناً اجتماعية ودعونا ألا نحوّل الصلاة إلى تمتماتٍ لا فائدةَ منها، بل دعونا نحيا ليتورجيةَ كنيستِنا بعمقها ولاهوتها فنكون جزءاً منها وهي جزءٌ منّا، ودعونا نحيا الصلاة حياة حقيقية حتى نحققَ المسيحَ في داخلنا، وفي وسطنا، عندها سنقول لأنفسِنا بحقٍّ: إفرحي يا نفس إن المسيحَ فيكِ، فكوني طاهرة ومستعدة دوماً. وعندما نحققُه حقيقةً سيعجِزُ لساننا وقلبُنا عن القولِ سوى

*هلليلوييا*

الشماس سلوان أونر

البلمند 1999

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger... [1]
5 Comments (Open | Close)

5 Comments To "“افرحي يا عروساً لا عروس لها”"

#1 Comment By عبدالله سليط On 16/12/2009 @ 11:27 ص

افرحي
ملاك الـــــــرّب بشّرها افرحي يا مريم العذراء
فأنت مليـــــئـة نعما بطفل يمــــلأ الأرجاء
لسوف يكـــون فادينا فيعلو اسمــــه الأسماء
لسوف يكـــــون سيدنا وأيضا سيّـــد الشهداء
لسوف يكــون ابن الله روح الله في الأحشـاء
سيدعى اللـــه يحفظنا يخلصنا مـن الأخطاء
ويمسح عنّـــا ماضينا ويغسل روحنـا بالماء
ونور اللــه يمنحنا فشكراً ربنــاالمعطاء
هـو ألآب هــو الابـن هو روح مـن العلياء
أقــانيم مثـلـــة بواحدففـــــلا أجزاء
مباركة ثمـار البطـن وهذا الطفل بالأحشاء
افـرحي يـاأابن الله فأنت للمسيح إنـــاء
عروس للـــورى أنت وأم لـــم تزل عذراء
عبدالله سليط . الكويت في 9 /12 / 2009

كل عام وانتم بخير وبركات سيدنا يسوع تكون معكم

#2 Comment By الأب سلوان On 16/12/2009 @ 5:36 م

كل عام وأنت بخير
ميلاد حقيقي للمسيح في حياتنا

#3 Comment By عبدالله سليط On 27/03/2010 @ 6:44 ص

درب الالام
(1)
(بستان جثسيماني )
(القبض على يسوع)
ضِيْقٌ الــمَّ بِـنَفْســيَ كَــادَ يَقْتُلُنْيْ
هَلّا سَهِـرْتُــمْ مَعِيَ يَـا خَيرَ إِخّوَانِيْ
نَامَ الجَمِيْـــعُ ورَبُّ القَــوْمِ مُضْطَرِبُ
وَرَاحَ يَجِثُــو لِـرَبٍّ ضِمْـــنَ بُسـْـتَانِ
أَبَتَاهُ إِنْ شِـئْتَ هَـذَاالكَأْسُ تَرْفَعُــهُ
وَإِنْ وَدَدْتَ سَـقيْتَ الكــأْسَ وِجْدَانــيْ
نَامْوُاْ . فَسَاعَة ابنُ اللهِ قَـدْ أَزَفــتْ
إِنّيْ افْتَدَيْتُ سُلا لَــــتَكُمْ بِتِحْنَـانِيْ
الآنَ يَطْبَـعُ يَهُـــوذَا الغَـاشُّ قُبْلَتَهُ
لِيَكْتُبَ الدَهْرُ شَطْراً أحْمَـــــراً قَانِ
سِمْعَانُ قَبْلَ صِيَاحِ الدِيكِ تُنْـــكِرُنِـي
وَتَذْرِفُ الدَّمْعَ مُــرّاً كَيْفَ تَلْقَـــانِيْ
وثَلَّثَ القَولَ بالتِكْــرارِ يَطْــلبهٌمْ
إلى الصّلاةِ فَلا جـَـــــدْوى بِثَـقْلا نِ
صَلّوا لِئَلّا امتِحَـــانُ الشرِّ يَغلِبُكُمْ
وسَلَّمَ النَّفْسْ طَوْعـاً في جُثـسَـــيْمَانِ
فَالرُوحُ تَبْقَى مَــدَى الأَيَّامِ شَــامِخَةٌ
وتَضْمَحِلُّ قِـــــوَى الأَجْسَادِ بِتَفَـــانِ
الآنَ نَامُوا0 فَسَيَّـــــانٌ لـَدَى كَبِدِيْ
وخَائِنُ اللهِ مِنْكُمُ جَــــــاءَ بِالجَانِيْ
تَحَرَّكَ السَيْفُ ذَوْداً عَــنْ مُخَلِّصــــِنَا
فَقُضَّتِ الأُذُنُ مِنْ عَبْــــدٍ لِسُلــــّطَانِ
فَرَدَّ مُنْقِذُ هَذا الكَــــــوْنِ مُعّتَرِضَا
يَا حَامِلَ السَيْفِ أَنْــتَ بِحَـدِّهَا فَـانِ
لَوْلا طَلَبْتُ مِــنَ الخَـــلا قِ يَـدْعَمُنِيَ
لَكَانَ أَرْسَلَ لِيَ جُنْـــــــداً كِقِطْعَانِ
وَأَمْسَكَ القِطْعَةَ المُلْقَــــاةَ أَرْجَعَهَا
بِجانِبِ الــرأسِ والإعْجـــازُ رُبّـاني
مَنْ تَطْلُبونَ؟يَقــولُ الأبنُ فـــي جَلَلٍ
يَسُوعُ مَطْلَبَنا مَــا قَـالَهُ الفَـانـي
إنّي أنا الرَجُلُ المَطْــلُوبُ قَالَ لَهُمْ
فَلِتَأْخُذُونيْ!!أَصَــــابَ الـجَمْعُ بُهْتانِ
وَخَرّوا أَرْضاً جَميْـــعاً مـِـنْ مَهابَتِهِ
هَيّا خُذُوني وَفيما الجُنْدُ تَخْشَـــاني
وأيْقَنَ الجَمْعُ أَنَّ يَسُـــــوع يرْغَبُها
ويُسْلِمُ النفسَ فــي حُـــــبٍّ وتحنانِ
عبدالله سليط الكويت في 27-3-2010

#4 Comment By mirez On 03/07/2011 @ 6:08 م

presnet more orthiodox mircales can you please put more recent liturgy

#5 Comment By الأب سلوان On 05/07/2011 @ 1:05 م

Hello mirez
Pleas be more clear I did not understand
take care